بسم الله الرحمن الرحيم {********* وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) *********} صدق الله العلي العظيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

بسم الله الرحمن الرحيم {********* مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) *********} صدق الله العلي العظيم

هل تعرف أن عبد الرحمن بن ملجم المرادي " صحابي جليل "

وبه تعالى أستعين
اللهم صل على محمد وآ ل محمد وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي


السلام عليك سيدي يارسول الله يا محمد بن عبد الله وعلى آلك الطيبين الطاهرين وعلى أمِك وأبيك وعلى أجدادك الغُر الميامين لاسيما جدِك عبد المطلب وأعمامك أبو طالب والحمزة والعباس ورحمة الله وبركاته

هناك تعليقان (2):

  1. اما ابن ملجم عليه من الله ما يستحق شانه شان قتل عمر وقاتل عثمان رضي الله عنهما
    نحن اهل السنة لا نترضى على هذا الشقي التعيس ونسال له الله الدرك الاسفل من النار خالدا فيها
    اما انتم تترضون على قاتلة الشيخان عمر وعثمان رضي الله عنهما

    ردحذف
    الردود
    1. بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وآل محمد
      هناك فرق أخي الكريم شوقي بالمقارنة
      فأنت كما ترى أن من يترضى على قاتلي عمر وعثمان ( وقتلة عثمان من الصحابة أو التابعين فلا تنسى هذا ) فهم على خصومة مع ذينك الرجلين
      لكن من يرضى أو يترضى من إخواننا السنة على قاتل أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام ( وهو الخليفة الرابع الراشد عند الإخوة السنة )
      فهنا تكمن المشكلة
      فحين تروي عن ناصبي في أهم كتاب عندك بعد كتاب الله تعالى ( أقصد صحيح البخاري )
      وغيرهم ممن شتم أو سب الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام
      فهذا الذي أتكلم عنه أخونا في الله
      وإلا بالعموم لا يظهر ذلك للعيان
      فكلامنا عن من يترضى على القاتل بن ملجم
      وعلى من يقبل بذلك الذي يترضى ويعتبره مؤمتمنا على دينه بين يديه

      وهاك أنت أخي مثالا لذلك
      تقول عليه من الله ما يستحق
      ولا تلعنه وهو أشقى الأولين والآخرين
      وكما ترى قول أحد أصحابك الذي يقول أن عقيدة الإخوة السنة فيه ( ويقينا يقصد عقيدة أتباع الشيخ وليس كل السنة )
      أنه يرجوا له النار ولكن يُجوِز تجاوز الله تعالى عنه
      فتصور
      ويقينا أن الله تعالى يفعل ما يريد
      ولو شاء فيتجاوز عن فرعون وقبله أبليس وغيره من المفسدين
      فذلك يقينا بيد الله تعالى
      لكن المؤشرات واضحة
      وربما هذا السبب الذي لا يجعل الإخوة أتباع الشيخ الدعاء عليه
      فتصور يا أخا افسلام هذا الإبتلاء
      لكن ترى أن الإخوة أتباع الشيخ خاصة يلعنون بكل سهولة من يسب أو يشتم الشيخين مثلا
      وهو إن سب أو شتم لا يخرج بذلك السب والشتم من الإسلام
      ولا أوافق من يسب ويشتم يقينا
      ولكن من يلعن فهو يدع دعاءا
      فإن كان من يلعنه مستحقا لللعن فسيصيب اللعن ( الدعاء ) ذلك الذي لعنه اللاعن
      أما إذا لم يكن الملعون مستحقا لللعن اللاعن فسترجع اللعنة على اللاعن
      فهذا أنا معه مع أني لا أعلن من ترونه رمزا لكم
      لا إكراما لهم
      بل إكراما لإخواني السنة الذين يرونهم على الخير فيما نراهم على الشر

      أكرر
      نرى أن الإخوة يلعنون الشيعة قاطبة حين يرون سباً أو شتما أو لعنا من أحدهم
      ولا يتخوفون من ذلك
      ولا نراهم يقولون عليهم ما يستحقون مثلما تفعل جنابك مع قاتل أمير المؤمنين علي عليه الصلاة والسلام
      والله تعالى أعلم
      وهو من وراء القصد
      والله ولي التوفيق
      أخوك ابن النجف
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      حذف